الحقيقة حول العيون الرمادية



العيون هي نافذة للروح – أراهن أنكم سمعتم هذا القول من قبل.

ولكن يبدو أنهم أكثر من ذلك بكثير. لون العين يمكن أن يخبرك الكثير عن الشخص، بما في ذلك بعض تراثه، المخاطر 

الصحية، سمات معينة قد تكون مهيمنة وأكثر.

عندما تتحدث إلى الناس، هل تنظر إليهم في أعينهم ؟ وإذا فعلت، هل تتذكر لونها ؟ هل لون أعينهم يؤثر عليك؟

هل تعتقد أنك تضع أي افتراضات عن الناس بناء على لون أعينهم فقط؟

ماذا لو كان لون العيون نادر وغير عادي؟ هل تعرف أن العيون الرمادية نادرة جدا و غير اعتيادية؟

سنكتشف اليوم  حقيقة العيون الرمادية.

العيون الرمادية نادرة جدا

من المحتمل أنك لا تعرف الكثير من الناس بعيون رمادية. ١٪ فقط من الناس لديهم عيون رمادية و لتكون لديك عيون رمادية يجب أن تكون من أصل أوروبي.

وحتى داخل أوروبا، من المرجح أن يكون هناك أشخاص من شمال وشرق أوروبا لهم أعين رمادية.

غالبا ما نخطئ بين العيون الرمادية والزرقاء

يجد الكثير من الناس صعوبة في تمييز الأزرق من الرمادي للوهلة، ولهذا السبب غالبا ما نخطئ بين العيون الرمادية والزرقاء لكنها في الواقع مختلفة.

بينما اللون الأزرق صحيح لكنه يختلف في الظلال، فإن العيون الرمادية غالبا ما يكون فيها القليل من ذهب وبني، وغالبا ما تبدو وكأنها تغير الألوان مثل حلقات المزاج اعتمادا على الإضاءة وما يرتديه الشخص.

العيون الرمادية تربك العلماء

نعلم عموما أن لون العين يعتمد على مستويات الميلانين في العيون.  بشكل أساسي ، كلما كان لونك أغمق كلما ازداد  لون عينيك غمقاً .

لذا فإن العيون البنية بها الكثير من الصبغة والألوان الفاتحة مثل البندق والأخضر والأزرق لها كميات متفاوتة لكنها أقل من البني لذلك عندما يضرب الضوء العيون ينحني بطريقة معينة وينتج تلك الظلال.

من المفترض أن العيون الرمادية الفاتحة بالكاد تحتوي على أي صبغة على الإطلاق والرمادي الداكن يحتوي على المزيد من الصباغ في الطبقة الأمامية من القزحية التي تنتج النظرة الرمادية الغائمة.

 يقال أن الكثير من الأطفال يولدون بعيون رمادية، ثم يزداد تصبغ البشرة مع مرور الوقت ويحصلون على لون عينهمالحقيقي.

العيون الرمادية تحتاج إلى المزيد من الحماية

وكما ذكرنا فإن لون العين يعتمد على مستويات الميلانين، وكلما زاد حمايتك من الشمس كلما كانت بشرتك محميتاً أكثر. هذه هي الطريقة التي نعمل بها مع بشرتنا وهي نفسها مع أعيننا.

إن امتلاك العيون الرمادية يشبه امتلاك جلد شاحب للغاية، تحتاج إلى حمايته من الشمس أكثر، لذا فإن الأشخاص 

الذين عندهم عيون الرمادية يتم تشجيعهم على إرتداء نظارات شمسية محمية فوق البنفسجية.

والعيون الرمادية أيضا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان، وبالتحديد سرطان الميلوانوما.

العيون الرمادية أكثر حساسية

بسبب انخفاض مستوى التصبغ تميل العيون الرمادية الى أن تكون أكثر حساسية للضوء.

لذا فإن الأشخاص ذوي العيون الرمادية هم أكثر عرضة للتحديق أو يجدون ظروف الإضاءة القاسية صعبة للغاية.

ويتجاوز ذلك الانزعاج الشديد، وفيما يتعلق بالإضاءة، ما قد يجده الأشخاص الذين لديهم عيون بنية “غير مريح بعض الشيء” ، فقد يجده الأشخاص ذو عيون رمادية في واقع الأمر مؤلما جداً.

خرافات واساطير العيون الرمادية

كانت هناك الكثير من الخرافات والاساطير حول العيون الرمادية على مر السنين.

وتقول بعض الحكايات الشعبية القديمة إن الرجال ذو العيون الرمادية هم أكثر إخلاصا من الآخرين، في حين وصفت 

النساء ذوات العيون الرمادية بالجشع.

وقيل أيضا إن الأشخاص الذين لديهم عيون رمادية ليسو أذكياء ولا يفكرون جيداً عموما.

ولكن في اليونان القديمة، كانت العيون الرمادية تربط و تقترن بالحكمة.

 حتى أن بعض الدراسات التي أجريت مؤخراً في التسعينيات  ذكرت أن الأشخاص ذوي العيون الرمادية يفكرون بشكل أبطأ ولكن بشكل أكثر استراتيجية.

T