أسباب ضرورة عدم الاستهانة بفيروس الكورونا، حتى لو كنت صغير في السن



في الأونة الأخيرة، العالم كله في وضع الإغلاق المؤقت. فقد تحولت معظم الدول إلى مدن للأشباح، والتزم العديد من سكانها بالحجر الصحي في المنازل، أو على الأقل تجنبوا الزحام في الأماكن المحيطة بهم. ونظرًا لأن تفشي المرض أثبت أنه أكثر خطورة على كبار السن، فقد استهان الشباب والأصغر سنًا بها، وهذا الأمر يحتاج إلى تغيير.

ربما تكون قد شاهدت بعض مقاطع الفيديو الخاصة بSpring Breakers وهما يتصرفوا بتهور، مما يضع صحتهم وصحة أي شخص يقترب منهم في خطر. ففي الأونة الأخيرة، ظهرت بعض المعلومات التي تؤكد أن صغار السن والشباب أيضًا معرضين للمخاطر إذا اصيبوا بالمرض – فهذا الوباء ليس مزحة، وفيما يلي أهم الأسباب.

  1. ذلك لأن في خطر أيضًا، حتى إذا كنت تعتقد أنه لا شيء يأثر فيك. حيث يتراوح أعمار ما يقرب من 40% من إجمالي المرضى في المستشفيات بين 25 إلى 54 عام، مما أدى إلى تغيير كافة المعتقدات الكاذبة المحيطة بالأمر. ونشرت هذه الإحصائية مؤخرًا في تقرير CDC.
  1. عدم شعور الأفراد المستمرون في الخروج بأن هناك شيء خاطئ وأنهم مستمرين في الخروج من المنزل، مما يؤدي إلى استمرار تواجد الفيروس وزيادة أعداد الوفيات والمرضى إلى الملايين.
  1. حتى لو كنت شاب وصحتك جيدة، يمكن أن يتسبب المرض في تلفيات دائمة للرئة أو أي من أعضاء الجسم. وهذا يعني أن أي شخص مدخن أو يعاني من أمراض في الرئة هو في خطر شديد.
  1. وحتى لو لم يكن لديك أي أعراض، قد تكون حامل للمرض وتنشره بين الأشخاص المقربين لك، أو تعاني من حالة خطيرة مما يؤدي إلى نتائج رهيبة.
  1. تظهر الأعراض على انها أنفلونزا أو نزلة برد عايدة، وتزيد احتمالية انها COVID-19 بمرور الوقت.
  1. كلما زاد عدد الأشخاص الذين يتجاهلوا هذه الأعراض، ويذهبون إلى التجمعات البشرية الكبيرة، كلما زادت فرصة نمو، تحول وانتشار الفيروس في العالم بأكمله مثل الأوبة التي شهدناها في الماضي.
  1. كلما زادت عدد الأسرة التي يحتلها الشباب ذو الصحة الجيدة في المستشفيات، كلما قل عدد الأسرة المتاحة لهؤلاء الأكثر عرضه للوفاة بسبب المرض.
  1. على الرغم من أن الموجة الأولى من المرض كانت هي الموجة الأكثر تهديدًا، ولكن عند قدوم الصيف تضاءل الأمر، ولكن الخوف من انتشار الفيروس مرة أخرى بحلول الشتاء حيث ينتشر فيروس COVID-19 في البيئات الباردة.
  1. حتى لو لا تعتقد أنك مصاب، قد تمر الأيام قبل أن تظهر عليك الأعراض. وذلك بسبب فترة حضانة المرض، قد يشعر المزيد من الأفراد بالمرض كلما مر الوقت.
  1. لماذا لا يعتبر الأمر مزحة؟ كل ما عليك أن تنظر إلي ايطاليا، على الرغم ان التقارير الواردة من كوريا الجنوبية والصين أوضحت ان كبار السن هم الأكثر عرضه للمرض وذلك في آسيا، إلا ان الوباء في ايطاليا قد وصل لمرحلة لا احد يتخيلها، فقد أصاب كافة الأعمار في التركيبة السكانية. وتسبب عدم وجود حدود إلى انتشار النار الهشيم في أوروبا، ولا يوجد سبب لعدم استمراره في حالة عدم تغيير السلوكيات الخاطئة.
  1. إذا كنت شاب ولديك أي نوع من الأمراض الباطنة، مثل داء السكري أو مشكلة في القلب، فأنت أيضًا معرض لخطورة الإصابة بفيروس الكورونا مثل المرضى كبار السن أيضًا.
  1. ولأي حد يتهاون بالمرض ويقول “إذا أصبت بالكورونا فهو مجرد داء”، أنظر إلى الاحصائيات. أي شخص يترواح عمره بين 20 -44 عام يمثل 12% من الحالات بوحدات العناية المركزة، وحتى 27% من حالات الوفاة كانت لأعمار فوق 85 عام. وأي شخص يترواح عمره بين 75-84 عام، يمثل 31% من الحالات المحولة لوحدات العناية المركزة، و11% من هذه الحالات كانت حالات حرجة. وللأعمار من 65-74 عام، كانت 19% من الحالات في وحدات العناية المركزة، و5% منهم حالات خطرة. وتتزايد هذه الأعداد بمعدل آسي.
  1. ونتيجة للرأي “أنا شاب ولست معرض للخطر” فقد أصبحنا أكثر ضعفا وأكثر عرضه لخطر الموت بسبب الفوضى الناتجة عن أعداد الوفيات غير المبررة.
  1. لأن كلما طال الوقت، بصرف النظر عن العواقب الصحية، ستصل مؤشرات الاقتصاد، التجارية، سوق الأسهم إلى أدنى مستويات لها. والآن، يحاول قادة العالم بذل قصارى جهودهم لتقديم الدعم لمواطنيهم والأعمال التجارية العاملة لمواجهة تأثير تفشي الفيروس، ولكن الأمر لن يستمر طويلا.
  1. لأن هناك الكثير من الأشخاص لا يزالوا يتجولون في الشوارع ويسافرون، ولا يخبروا الآخرين عما يقوموا به أو ما هي أخر رحلات لهم.
  1. وكلما ازداد تفشي المرض، فأي شخص يصاب بفيروس الكورونا سيُطلب منه الانعزال وعدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل، وبهذا فقد تم تهديد الكثير من مصادر الرزق بالتوقف.
  1. فإذا استمر الأمر على عدم فعل أي شيء، سواء للشباب أو كبار السن، لن يذهب الأطفال إلى المدارس. ويعتمد العديد من أطفال الولايات المتحدة على الوجبة المدرسية نظرًا لتدنى مستويات الدخل لأسرهم، وسيتسبب ذلك في مزيد من الأعباء على هذه الأسر إذا استمر هذا الأمر.