لهذه الأسباب؛ خصصي دومًا وقتًا لنفسك فالأمر في غاية الأهمية – Her Beauty

لهذه الأسباب؛ خصصي دومًا وقتًا لنفسك فالأمر في غاية الأهمية

Advertisements

في مجتمعاتنا العربية نعيش تحت ثقافة لا تحترم الخصوصية خاصًة للمرأة؛ فما إن تقرر إحداهن أن تسافر وحدها أو تقضي وقتًا بمفردها حتى تلاحقها نظرات اللوم والعتاب وأحيانًا كلمات التوبيخ التي تنعتها بالأنانية، ولكن الحقيقة هي أن تخصيص وقت للذات وحب النفس ليس أنانية على الإطلاق بل إنها أولوية وواجب لنفسك. في هذا المقال سنتحدث معكم عن أهمية وقتك الخاص الذي تقضيه بعيدًا عن الآخرين:

تصفية الذهن 

أحيانًا قد نعاني من الضغط النفسي والعصبي بسبب العمل أو أعباء الحياة اليومية وإحدى الطرق الجيدة لإزالة هذا الضغط هي بالابتعاد عن مصادر الضغط وتمضية بعض الوقت بمفردنا؛ فأثناء ذلك فقط سنتمكن من النظر إلى حياتنا وإعادة ترتيب أولويات حياتنا.

سوف تتعرفين على نفسك

حين تخصصين وقتًا لنفسك ستتعرفين عليها بشكل أفضل وأعمق؛ وستكتشفين لماذا وكيف تتفاعلين مع المواقف بطريقة معينة، بالإضافة إلى ذلك؛  ستكونين قادرة على غربلة كل الأفكار الموجودة في رأسك وفهم ما يحدث لكِ ولماذا يحدث، عندما تكونين وحدك بدون أي ضغط خارجي، صدقيني ستتفاجئين مما ستتعلميه عن نفسك من تلك التجربة وستكونين أكثر وعيًا أثناء التعامل مع المواقف في المستقبل.

ستصبحين أقل اعتمادًا على الآخرين

سيعلمكِ قضاء الوقت بمفردكِ أيضًا أنكِ لست مضطرة للتفاعل مع الآخرين بالقدر الذي كنتِ تعتقدين أنكِ بحاجة إليه، بالطبع أنا لا أطلب منكِ أبدًا البُعد عن جميع أصدقائك وقضاء الحياة في عزلة؛ لكن ما أقصده هنا هو أن سعادتك لا تعتمد على أشخاص آخرين، لذا استمتعي بصحبتكِ الخاصة من وقت لآخر وستشعرين بمزيد من الرضا.

سيظهر جانبك الإبداعي 

لعدة قرون، حبس المبدعون أنفسهم في غرف منعزلة لتقديم كل ما لديهم من إبداع وفي أغلب الأحوال كانت النتائج ممتازة، وفي هذا المجال لا يمكن أن ننسى أبدًا كتاب “غرفة تخص المرء وحده” للكاتبة الإنجليزية الشهيرة فيرجينا وولف، فأن تكون بمفردكِ يعني أنك تمنحين عقلك فرصة للتجول وقد تفاجئين برؤية جانبك الإبداعي  وهو يُزهر.

ستكونين أكثر واقعية

Loading...

حين تقضين الوقت الكافي للتعرف على نفسك بشكل أفضل ستدركين أنك مرتاحة تمامًا لكونك الشخص الذي تريدينه ولن تهتمي أبدًا لا بتوقعات الآخرين ولا بنظرة المجتمع، فقط ستحلمين بأن تكوني شخصًا أفضل ثم ستعملين على تحقيق ذلك، وبالتالي يمكننا القول هنا أن قضاءك الوقت مع ذاتك سيجعلك أكثر صدقًا مع نفسك وسيؤدي إلى تطوير شخصيتك؛ حيث ستدركين بأنه ليس عليك التظاهر بأنك شخص آخر.

 ستصبح حياتك أسهل

تتمثل إحدى متع الحياة البسيطة في الجلوس بمفردكِ مع كتاب جيد ومشروب أو وجبة خفيفة من اختيارك، وقتها ستشعرين بسعادة عارمة رغم بساطة التحضيرات وذلك على عكس الأشخاص الذي يحتاجون للناس دومًا حتى يشعروا بالسعادة، تعودكِ على قضاء الوقت بمفردك سيجعل حياتكِ أبسط لأنكِ لم تعودي مقيدة بخطط ومواعيد الأشخاص الآخرين.

ستدركين أنك كافية 

إذا كنتِ لا تستطيعين أن تكوني سعيدة مع نفسك، فلن تشعري بالسعادة مع الآخرين؟ أنتِ الشيء الوحيد الذي لديكِ حقًا، وتقع مهمة رعاية نفسكِ تمامًا على عاتقك، وبمجرد أن تعتادي على قضاء الوقت بمفردك وتجدين السعادة مع ذاتك حينها فقط يمكنك أن تجديها خارج نفسك ولكن الأساس دومًا بداخل روحك، وعلى الجانب الآخر حين تحققين لنفسك السعادة ستدركين أنك كافية للغاية.

شحن بطارية روحك

بالنسبة لي كأم ترعى أطفالًا صغارًا أتذكر دومًا تعليمات مضيفة الطيران أثناء التحليق؛ حيث تخبرنا بأنه في حال نقص الأكسجين في الطائرة على الأم أن تساعد نفسها أولًا وتضع القناع على وجهها ثم تساعد أطفالها، وبالنسبة لي مغزى تلك النصيحة ينطبق أيضًا على الوقت الخاص، بي فأنا لن أستطيع أن أرعى أطفالي إلا إذا كنت في حالة نفسية جيدة، وهذا ما يفعله الوقت الخاص؛ يشحن بطارية روحي حتى استكمل مهامي اليومية.

Advertisements