بدأت علامات الشيخوخة على وجهك وتريدين إخفائها؟ إليك الحل في 6 خطوات



تنظرين إلى وجهك في المرآه وتلاحظين أن التجاعيد قد بدأت بالظهور وأن كِبر سنك بدأ يبدو على وجهك؟ لا بأس، هذا طبيعة أجسادنا كنساء ولكن يمكن التغلب عليها ببعض الطرق، قبل أن تتجعد تمامًا. هنا سنذكر لكِ بعض أساليب العناية بالبشرة للتقليل من  شيخوخة الجلد المبكرة وبالتالي تقليل وتأخير ظهور التجاعيد.  

لنتفق أولًا أن البشرة تتعرض للعديد من الأشياء التي يمكن أن تسبب في ضررها من الخارج مثل التلوث والرياح والشمس أو حتى المكياج وغيرها من العوامل الداخلية مثل النظام الغذائي الغير متوازن أو عدم شرب مياة كافية وغيرها من الأمور الصحية التي تختلف من جسم لآخر، .نوضح في هذا المقال كيفية تحسين هذه النظم قدر الإمكان. 

انتبهي لطريقة إزالة المكياج

يعد المكياج من الأمور التي تسبب إرهاق للبشرة، خاصًة إن كنتي تستخدمين منتجات غير طبيعية حاولي أن تستبدليها بمواد طبيعية. وعند إزالة المكياج أزيليه بطريقة صحية، مثل استخدام  غسول وزيت منظف، إذ أنها أهم نصيحة يجب اتباعها لتدليل بشرتك وتأخير شيخوختها. يجب أن يتم ذلك بعناية وكل يوم  حتى لو كنتِ لا تضعين المكياج!؛ إذ يسمح ذلك للجلد بالتنفس وتنشيط الدورة الدموية.

تحفيز عضلات الوجه

يحتوي الوجه على العديد من الغدد والعضلات التي تتطلب منك، أحيانًا، أن تُحفزيها بنفسك، إذ أن ذلك سيعود بفوائد حقيقية لجمال بشرتك، وسيساعد ذلك على منع ظهور التجاعيد وإحياء إشراق بشرتك. للقيام بذلك، دلكي وجهك بأطراف أصابعك، من الرقبة إلى الجبهة  ومن الأنف إلى الأذنين، حتى تسري الدورة الدموية في هذه المنطقة وتنشط الغدد، أفعلي ذلك بشكل متكرر حتى تضمني نشاط العضلات الدائم.

التنظيف

في تلك المرحلة ستقومين بتنظيف البشرة كل صباح، لكي تتخلصي من أي بواقي أو شوائب من اليوم السابق ناتجة عن تنفس الجلد أثناء الليل، أو التعرق، أو الدهون التي تطفو على البشرة، إن كانت بشرتك دهنية. في هذه المرحلة يمكنك تنظيف وجهك بغسول، اختريه دائمًا مناسبًا لنوع بشرتك. يمكن لأولئك الذين يلا يُحبون غسل وجههم بهذه الطريقة أن يختاروا بديل آخر مثل ماء الورد أو جل منظف، وبعد الاستخدام يتم شطف الوجه بالماء.

تقشير البشرة

يزيل تقشير الجلد الطبقات السطحية الميتة للبشرة؛ كما أنه يقلل من التجاعيد عن طريق تنعيم الجلد وتهيئته لتلقي المكونات المضادة للشيخوخة. تعتبر هذه خطوة فعالة للوجه تسمح لكِ بالتخلص من الخلايا الميتة وإعادة تنشيط الدورة الدموية وتعزيز تغلغل العلاجات المطبقة بعد ذلك. يُفضل تطبيق هذه الخطوة مرة أو مرتين في الأسبوعين، لا أكثر. عليكِ اختيار المنتجات الناعمة، ذات الحبوب الدقيقة جدًا والمتكيفة مع طبيعة بشرتك، ثم دلكيه على بشرة جافة أو رطبة (حسب تعليمات المنتج) ثم اشطفي وجهك جيدًا بعدها، وانتظري الجديد.

الترطيب

هذه خطوة أساسية؛ لأنه بعد إزالة المكياج والتطهير، تضعف الطبقة الرقيقة على سطح الجلد (الطبقة الواقية من الدهون الدهنية). ولذلك يجب إعادة تشكيلها مجددًا، لحماية البشرة واستعادة النعومة والليونة. للترطيب، يمكن استخدام الكريم أو السيرم، مع مراعاة نوع بشرتك دائمًا. من منظور مكافحة التجاعيد، اختاري مصلًا مرطبًا (مع أو بدون تأثير مضاد للشيخوخة) لأنه مُركّز في المكونات النشطة أكثر من الكريم ويسمح للبشرة بالتغذية بعمق أكبر بفضل تركيبته الخاصة.

العلاج الطبي

بعد كل الخطوات السابقة تأتي الخطوة الأخيرة التي ستكمل مسيرة مقاومة التجاعيد، وهي تناول دواء مضاد للشيخوخة. في هذه المرحلة سيكون اختيارك للدواء مهمًا؛ أنصحك باستشارة طبيب لأخذ دواء معين مناسب لك. ولا تنسى أنه توجد مكونات نشطة مختلفة لمكافحة الشيخوخة في مستحضرات التجميل الخاصة بك والتي ستساعد في محاربة آثار الزمن، هذا بجانب العلاج الطبي سيضمن لكِ الحصول على نتيجة موثوق منها.

تذكري أنه يجب تطبيق هذه الطرق في الصباح للحصول على الحماية والتأثير طوال اليوم وفي الليل على بشرة نظيفة تمامًا من أجل الاستفادة من وقت التعرض الطويل هذا لاختراق المكونات النشطة المضادة للشيخوخة أثناء النوم.